Thursday, November 24

سكوت...هنصور" سيناريو المواجهه"

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

الموقف يتضح يوماً بعد يوم؛ و لا يحتاج لكثير من الإرهاصات الفكرية أو الحوارات الجدليه لإثبات أن ثمة تواطئ و مؤامرة يقودها مجلس العسكر الملقب مؤخراً بمجلس "الدم"؛ بمعاونة متطرفي التيار العلماني و الليبرالي؛ و معهم اليساريين ممن ترن أسمائهم في آذاننا ليل نهار.

الصورة تكاد تكون واضحة المعالم؛ عنف مفرط في المتظاهرين من "شياطين"الداخليه و الشرطه العسكريه؛ و تصريحات "حالمة" من ملائكة المجلس العسكري عن عدم توجيههم لرصاصة واحده ل "صدور" المتظاهرين؛ و ربما كانوا محقين إن سلمنا بمبدأ التعريض فهم تحدثوا عن "ألصدر" و لم يتحدثوا عن "العين" و "اليد" و القلب" و الأقدام"...!!!

و لم يكن مشهد التحرير و خصوصاً شارع محمد محمود -الذي كان لغزاً للكثيرين- خالياً من جزء هام من أجزاء الخطة؛ و هم مثيري الشغب الذين كانوا يحتكون بالشرطة كل آن و آخر!!!

يصحب هذا تغطية إعلامية و لا أروع من جميع القنوات التليفزيونية؛ بما فيها التليفزيون المصري و اللي بيسمع إذاعة "الشباب و الرياضه" مش هيفرقها كتير عن الجزيره مباشر "مصر"...الشهيرة بالجزيرة "تسخين".

ناهيك عن صمت مطبق لرموز إعلاميه و سياسيه كانت ملئ السمع و البصر مثل "عمرو حمزاوي" و "الأسواني" و "عيسي" و غيرهم؛ إذ قلت أو ندرت أحاديثهم بشكل لافت...فيما إختفي تماماً المدعو "ساويرس" و يبدو إنه "بلع لسانه"..!!!؟

طب الكلام ده بيحصل ليه....الهدف الأساسي أنه هناك مخطط لإجهاض الثورة المصرية؛ و تقويض المد التركي في المنطقه؛ يقودها المخابرات المصريه متعاونة طبعاً مع ال "سي أي إيه" و عدة "أنظمة" مجاوره كقطر و السعودية؛ و أتحدث عن "أنظمة" أما الشعوب فهم أهلنا...!! المؤامرة تبدوا شديده لمن يتتبع تفاصيلها..و الهدف من مرحلتها الأولي و التي بدأت بعدة أحداث و إضطرابات في دوائر المرحلة الأولي من الإنتخابات كما حدث في دمياط و كفر الشيخ؛ و تلاها أحداث فض الميدان العنيف؛ كان جر الإسلاميين كتلة "واحده" إخواناً و سلفيين إلي أمر من إثنين:

إما النزول إلي الشارع و حدوث مواجهات عنيفه في الشارع و فوضي عارمه يُصور الإسلاميين إعلامياً علي أنهم المتسببين فيها و عليه يستطيع مجلس "البيادات" ضربهم؛ و إستئصال جذورهم.

أو أن يمتنعوا عن النزول و يُصوروا أيضا بأنهم باعوا دماء "الشهداء" من أجل لعاعة من الدنيا و حطام زائل ألا و هو الإنتخابات؛ فكيف لهم و هم الساعون "للحرية و العدالة" أن يتركوا المتظاهرين في هذا الظلم؛ و كيف لمن ينشد "النور" أن يترك إخوانه في "الظلام"!!!

بتقدير من سميع بصير؛ سبحانه و تعالي قررت الدعوة السلفية النزول إلي الشارع و حماية المتظاهرين؛ و قرر الإخوان تبصراً منهم بمكر قد أحيط بهم...فأصبح أحد الفصائل في الشارع و الآخر ممتنع؛ و صعب ضرب أحدهم لأن الآخر سيكون الفائز لا محالة!!!

في خلال كل هذا كان "المجلس" دائماً ما يلوح "بجزرة" الإنتخابات؛ و هو يضرب المتظاهرين "بعصي" الداخلية!! و لا يزال أي عاقل يري أن الإنتخابات هي السبيل الأمثل و الطريق الأنسب لحل أزمة الواقع المصري.

لكن لو فرضنا جدلاً أن الاوضاع هدأت و تأهب الناس للإنتخابات؛ فالمؤامرة لازالت دائرة في مرحلتها "ب"...و ما لم يستطيعه "المجلس" في المرحله "أ" من جر للإسلاميين للدخول في الصدام؛ يسكون سهل يسير أثناء الإنتخابات؛ فحدوث مناوشات مع الشرطه أم وارد و بقوة؛ و بمنتهي السهولة و بالنظر لحالة الإحتقان القائمة الآن...و ثأر "الدم" بيننا و بينهم!! فحالة تزوير واحده كافية بقلب دائرة من الدوائر إلا جحيم!!!...و إحتكاك بأي ناخب من قبل الشرطه سيكون مآله نار محرقه تحرق ما تبقي من أمل الإنتخابات و تدفع الإخوان و السلفيين للخروج إلي الصدام الحتمي و أقول "الحتمي" مع المجلس.

"المشير" خرج علينا بإحدي الأفكار التي لم يكن فيها "أذكي" إخواته مثلاً فقد سبقه إليه ملك فرنسا أثناء الثورة الفرنسية؛ حينما قرر عرض الامر علي الشعب في إستفتاء يقرروا بقائه في الحكم؛ أو رحيله...!!

و أمتع الردود التي قرأتها علي المجلس كان "هو اللي بيتجوز عرفي...بيطلق عند مأذون"!!! و لن اعلق!!

المجلس العسكري إن كان يمتلك رفاهية إجراء إتفتاء يخرج فيه حوالي 45 مليون ناخب؛ من اجل سواد عيون "المجلس" فمن باب أولي يجري إنتخابات رئاسية و بلاش وجع دماغ!!!

لابد أن نعلم أن أحلك لحظات الليل هي ما يسبق الفجر مباشرة؛ لابد أن ندرك أن أقصي درجات الألم التي تعانيها الأم هي ما قبل ولادة جنينها؛ فاستبشروا بوعد الله؛ فوالله لينجزن الله لنا وعده!!

ما يحدث الآن هو إنزال الستار و إعطاء قليل من الوقت لتجهيز الديكورات و تغيير الملابس إستعداداً للمشهد الكبير...مشهد النهاية؛ لابد أن يلبس كل منا ما يناسب المرحلة القادمة؛ لابد أن نتهئ لمواقف عصيبه؛ نلتف فيها حول قادتنا؛ و نتوحد فيها حول هدف واحد؛ و نسقط فيها كل راية غير راية "أمة واحده"

إذن أترككم لتتاهبوا للمشهد الأخير

و

سكوت هنصور

5 comments:

هيا said...

شكرا على المدونة الرائعة .. مع امنياتى بدوام النجاح و التوفيق

soso said...

تدوينة رائعه للغاية
لكم منى كل التحية والاعجاب

Hotels Discount said...
This comment has been removed by a blog administrator.
العاب سيارات said...

مشكور اهي الحبيب و تحيا مصر
العاب برق
العاب
العاب براعم
فري سيل
العاب طبخ

Anonymous said...

رائع أخي أدعوك لزيارتي هنا
al3ab44.com and العاب تلبيس بنات
http://www.al3ab44.com/