Monday, February 28

أنا مصري

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

أنا مصري؛ بحب البلدي؛ بس قبلها أنا مسلم؛ بحب ديني أكتر؛ و أكبر حاجه بحبها في البلد دي إنها كانت علي طول التاريخ حصن حصين دافع عن ديني؛ أصل أنا ديني؛ هو قلبي؛ و حب ربي؛ أغلي من روحي...أنا بقول الكلام ده عشان اللي بشوفه من فيديوهات علي الفيس بوك؛ فيديوهات جميله؛ فيها كلام بجد حلو؛ كلام من شباب بيحب البلد؛ شباب بيحلم ببكره أحلي؛ و دايماً بداية التغيير حلم؛ و بداية الميل خطوه؛ و أكيد الموجه في البحر بتزق بعضها نقطه نقطه.

لكن اللي بيحلم بمصر؛ بيحلم حلم مش حلمي؛ حلم مش مصري؛ قصدي مش مصر اللي كسرت شوكة التتار؛ و اللي هدت حلم الصليبيين في حطين؛ و لو مش متخيل يعني إيه التتار هقولك إنهم الجيش اللي قتل 2 مليون مسلم في العراق؛ و لو مش عارف مين الصليبيين هقولك إنهم رفعوا الصلبان علي المساجد في القدس؛ لحد منزلها صلاح الدين؛ اللي وقف لدول و دول كانوا جدودنا..........المصريين.

بشوف فيديوهات بتحرك الشباب بمعاني جميله؛ زي النظافه؛ عدم معاكسة البنات.....إلخ؛ أكيد إنتوا كمان شوفتوا فيديوهات زيها؛ أنا مش معترض بالعكس أنا مبسوط بيها. لكن في نفس الوقت أنا مش موافق إني أعمل كده بس عشان هحب بلدي؛ لأ....... أنا هعمل ده عشان ده من ديني؛ مش هعامل زميلي النصراني كويس عشان إحنا الإثنين مصريين؛ لأ........ عشان هو ده ديني؛ و واجب عليا حمايته زي م واجب عليا إني أصلي....صدقني فرق كبير بين الإثنين؛ بين إنك تعمل عشان بتحب مصر؛ و إنك تعمل عشان ربنا....لأن في الثانيه إنت كسبان ثواب الدنيا و حسن ثواب الآخره إن شاء الله.

في فيديو من الفيديوهات؛ اللي عمل الفيديو أهدي للشهداء كلمات أغنيه "لأنغام" و قال إنه ملقاش أحسن منها؛ و السؤال اللي دار في رأسي؛ هو دور فين و ملقاش أحسن من الكلمات ديه.

الفيس بوك النهارده فعلاً يصدق فيه قول النبي صلي الله عليه و سلم "وينطق فيه الرويبضه؛ قيل و ما الرويبضة يا رسول الله؛ قال الرجل التافه يتكلم في أمر العامه"...صدق رسول الله؛ كل الناس بتتكلم و محدش بيسمع؛ الناس من كتر الكبت اللي عانوه طيلة سنين في عهد فرعون مصر الغارق في يم شعبه؛ تولد عندهم طاقة غير طبيعيه للكلام و التعبير عن الرأي سواء كان بيفهم و لا مبيفهمش في الموضوع؛ و المشكلة إننا شعب لا نملك ثقافة الحوار؛ عمرك قعدت إتناقشت إنت و حد بيخالفك في الرأي؛ و قمتوا إنت الإتنين سلمتوا علي بعض و كل واحد قال للتاني إنت عندك حق في نقطة كذا و كذا....غالباً مبيحصلش؛ لأن ثقافة الإستماع عندنا مفقوده؛ و ده اللي لازم ناخد بالنا منه؛ و نحاول نشتغل عليه لو بجد عايزين نتغير و نغير.

أرجع تاني للنقطه اللي فاتت؛ و أقول كل الناس بتتكلم؛ لكن في الآخر في أيديولوجيات بتحاول بكل قوتها تمرر فكرها من خلال وسائل بسيطه؛ بتخاطب مشاعرنا؛ و بتخاطب جوانب مفقوده عندنا؛ و في الآخر تلاقي الناس كلها بقت بتتكلم بنفس اللسان و عشان كده لازم ناخد بالنا قبل م نمرر أي شئ؛ و إنت بتتفرج علي أي ماده؛ حاول تسأل نفسك سؤال بسيط؛ هي الماده ديه بتخدم مين؛ أكبر مثل علي كده صور "الشهيدة" سالي زهران؛ و قصة موتها اللي شفناها كلنا؛ و في الآخر طلعت البنت توفت لما سقطت من سور بلكونتها في سوهاج؛ يعني ملهاش علاقه بالتحرير من أصله؛ مين كان ورا فيديو زي ده؛ و مين اللي نشر قصتها....!! سؤال معنديش إجابه عليه؛ لكن لازم أحط عليه علامات إستفهام كبيره؛ عشان يجي بعد كده اللي يجاوب عليه.

بنفس الطريقة؛ طريقة فرض واقع معين؛ أنا بسأل مين هم إئتلاف 25 يناير اللي بيجتمعوا بالمجلس العسكري؛ و أي أيديولوجيه إنبنت عليها مطالبهم؛ و من يمثلون؛ من إفترض إن مطالبهم دي هي مطالبي؛ و مين قال إن حلمهم حلمي؛ أنا معرفهمش؛ و لحد دلوقتي معرفش مطالبهم؛ و بالتالي معنديش إعتراض معين؛ لكن أنا بسأل؛ مي فوضهم يتكلموا بلساني؛ و بلسان كل مصري.

دلوقتي الأولاد اللي بيقولوا إنهم الهيئه أو إئتلاف 25 يناير؛ بيقترحوا إنهم يؤجلوا الإنتخابات لمدة عام؛ و كل خوفهم؛ إن الإخوان المسلمين هم الأكثر تنظيماً دلوقتي و بالتالي عايزين يدوا فرصه للأحزاب الأخري إنها تلم روحها و تجمع قوتها في الشارع؛ و هل ذنب الإخوان المسلمون أنهم أجادوا تنظيم أنفسهم في حين فشل الجميع؛ و هل ذنبهم أنهم تحملوا ظلمة المعتقلات حتي يأتي بعض هتيفة التحرير ليسلبوهم جهد السنين؛ و يقولوا نستني سنه لحد م نشد حيلنا.....كلام أقل م يتقال عنه؛ إنه كلام فاضي أولاً؛ ثم كلام يخليني أسأل تاني؛ الناس ديه بتمثل مين.................!!!؟؟؟

متيجوا يا جماعة نتفق علي المسلمات؛ إحنا مسلمين؛ عايشين في بلد مسلم؛ إسمها مصر؛ و يشاركنا العيش فيها غير مسلمين؛ يمثلون أقلية بحكم العدد؛ و دموجرافيا مصر السكانيه تشير إلي أنه حوالي 94% من الشعب المصري من المسلمين؛ أضيف إلي هذه الحقائق؛ حقيقه أخري أن مصر هي أكثر دول العالم حباً للدين؛ شئنا أم أبينا.

متيجوا يا جماعه نقول إن كوني مسلم؛ معناه أن الله ربي؛ و القرآن كتابه المحكم المنزل علي نبيه محمد صلي الله عليه و سلم؛ و بالتالي اللي بيقول عايزين نجيب لغير المسلمين حقوقهم بدستور و شريعه غير الإسلام؛ بيقول ضمنياً أن الله ظلمهم... و حاش لله؛ فلم تنصف شريعه الأقليات بقدر ما أنصف الإسلام غير المسلمين.

متيجوا يا جماعه لكلمة سواء بيننا و بينكم ألا نعلي إلا كلمة الله؛ قال تعالي:

وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُواْ وَاتَّقَواْ لَفَتَحْنَا عَلَيْهِم بَرَكَاتٍ مِّنَ السَّمَاءِ وَالأَرْضِ

أنا مصري.......بس قبلها

أنا مسلم

2 comments:

رفقة عمر said...

انا معاك فى كل كلمة بتقولها بيقولوا بيفصلوا دستور على مقاس الحاكم مع انهم عندهم دستور ربهم اللى متفصل لكل الناس مش لفرد واحد
بس تقول ايه لسه احنا برضة فى زمن الغربة ربنا يستر فى اللى جاى انا عارفة هما عاوزين يغيروا الدستور كله ليه علشان يشيلوا مادة ان مصر دولة اسلامية

مسلم said...

إن شاء الله مش هيقدروا يغيروها؛ و لو فكروا هيشوفوا الشهداء اللي بجد في الميدان