Thursday, May 22

متحلبوناش

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

تختلف نظم الإداره من مكان إلي آخر و من مؤسسه إلي أخري؛ و لكن الجميع يعلم علم اليقين أننا و في مصر بشكل عام و عام جداً؛ نعاني نوع من التخلف الإداري في أي مكان تدخل الجنسيه المصريه في إدارته؛ و ينبغ ذلك الحس الإداري المتخلف المصري نتيجة لوجود بعض الجهابزه الذين يعتقدون إعتقاداً جازماً بأنهم عباقرة الأداره؛ في حين أنهم و في الحقيقه؛ مجرد أدوات هدم و تطفيش لأي كفاءات موجوده أو حتي يُحتمل وجودها.

الفارق بين الإداره الأجنبيه؛ و الإداره المصريه فارق بسيط جداً أوضحه لكم في السطور التاليه

النظامين يتعاملون مع الموظف علي أنه جاموسه

نعم جاموسه.

كل هدفه حلبها. النظام المصري؛ يدخل الجاموسه علي غرفة الحلب داخل غرفه صماء؛ ليس بها إلا هذا الرجل الذي يطلق ليداه العنان؛ ليقوم بحلب الجاموسه؛ حلب مجحف.

النظام الأجنبي؛ يأخذ الجاموسه إلي نفس غرفة الحلب؛ ليقوم بحلبها؛ و لكنه في نفس الوقت يملأ الغرف برسيم؛ و في حين تستعد الجاموسه لمد بوزها الأنيق لأكل البرسيم؛ و إطلاق العنان لفكيها لمضغه بمنتهي الإستمتاع؛ حتي أنك تنبهر بحركة شفتيرها و هما تتحركان و كأنما تستمتعان بأنغام مضغ البرسيم؛ في هذا الوقت يبدأ الرجل الأنيق في حلب الجاموسه بمنتهي الرفق؛ ليأخذ منها كل ما تحمل من لبن

النظام المصري يرد علي هذا بأنه يوفر ثمن البرسيم

إلا أن النظام الأجنبي؛ يرد مستهزئاً؛ و هو البرسيم هيروح فين م أنا هحلبه هحلبه.

طبعاً النظام المصري؛ ينظر إلي تلك الجاموسه التي تأكل البرسيم بمنتي الإستمتاع؛ ثم ينظر لجاموسته؛ فلا يجدها؛ إذ يجدها قد فرت من قبضته بعدما حكته لها صديقتها عن مذاق البرسيم و لذة الحلب في النظم الأجنبيه.

النظام المصري ينظر لتلك الجاموسه الثمينه (الخبره النادره) التي فرت منه؛ علي أنها جاموسه مثل أي جاموسه و أنه مثلما رباها فإنه سيربي غيرها؛ و تجده يستبدل تلك الجاموسه الثمينه؛ بجاموسه صغيره لن تدر له عشر ما كانت الجاموسه الأولي تدر من اللبن؛ و مع ذلك فإنه حتي تلك الجاموسه الصغيره؛ ما تلبث أن تشعر بما فيه صديقاتها؛ و يبدأ اللحم يظهر عليها فإنها حتما تفر من قبضة هذا النظام الغبي؛ إلي نظام آخر يقدر الجاموس و يعلم أن هذا الجاموس هو مصدر جلب الإستثمارات له.

لذلك تجد الجاموس المصري في النظم الأجنبيه يحتل أعلي مكانه في إدرار اللبن؛ بينما تجد النظم المصريه و في القريب العاجل؛ تعلن عن أول مشروع لحلب الحمير

لأن الجاموس و للأسف قد نفذ من الأسواق المصريه و غادرها إلي شركات أجنبيه

فكيف لنا أن ننهض بمجموعة حمير

و كيف لنا أن نستسيغ مذاق لبن الحمير؛ و ما هي العقول التي ستنتج من شرب ذاك اللبن الحميري

أكيد عقول .... حمير

البرسيم الذي تقدمه الإدارات الأجنبيه لا يتمثل فقط في العائد المادي الذي يتقاضاه الموظف؛ و لكنه أيضاً التفعيل المباشر لكلمه الموارد البشريه التي و للأسف فإن الإدارات المصريه لا تعلم عنها شيئاً؛ و لا تفقه من إسمها أي معني سوي أن البعض يستطيع أن يقول و هو يلوي لسانه الإتش أر و لا أحد يعلم أننا في عصر الإتش آر فيه أهم أجزاء منظومة الإداره

البرسيم يتمثل و بالدرجه الأولي؛ في عدم إنشغال الموظف؛ بوسيلة مواصلاته التي تنقله للعمل؛ و سواق الأوتوبيس الغير مناسب؛ و أين سيسكن؛ إن لم يكن من أهل المدينه التي فيها شركته؛ و ماذا سيأكل إذا ظل في عمله لفترات طويله بعد الفترات الأساسيه؛ و علي أي أسس تتم الترقيات؛ و هكذا من الأشياء التي نعلم جميعاً أن من له واسطه؛ فيها فإن كل شئ يتم علي أكمل وجه؛ أما الآخر فليس له إلي قولة

يا عيني علي الفقير يا ولداه

الخلاصه نحن نطالب بتوفير كميات مناسبه من البرسيم


و لو مش هينفع

يبقي أبوس إيديكو


متحلبوناش

و يجعله عامر

14 comments:

رفقة عمر said...

الحمد لله انا بعيد عن الكلام دة بفضل الله
بس اعيش فى اخواتى الرجاله
هما بيقولوا عن نفسهم مربوطين فى ساقيه
الموبييل مفتوح 24 ساعه شغل حتى فى الاجازات والاعياد
بيصعبوا عليا بجد
ربنا يجعله فى ميزان حسنانتكم
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
من أمسى كالاًّ من عمل يده أمسى مغفوراً له )

ma_3alina said...

ههههههههه

ضحكتني جدا يا هندسة
بغض النظر عن طابع المزرعة اللي موجود في البوست إلا انه بوست إداري من الدرجة الأولى

عارف انا بعمل دبلومة في السياسات الإدارية .. ادع لي بالنجاح الامتحانات ع الأبواب

المهم .. في الدبلومة خدنا كل الكلام الحلو اللي لازم نستفيد منه اداريا .. كلام نظري بحت .. وكلنا في الدبلومة ندور عليه في الواقع نلاقيه مش موجود .. ونسأل الدكاترة الكلام دا مش بيطبق ليه .. الدكتور يحتار وياما ما يعرفش يجاوب ياما يقول ظروف البلد

احييك على البوست الجميل .. وخليك فاكره كويس عشان لما تمسك في يوم من الايام منصب قيادي وتدير مجموعة عمل كبيرة .. ما تمشيش ساعتها بالنظام المصري

ahmed ezeldein said...

عندك حق واللهي ياحماحيمو.......مع أني ملحقتش أجرب النظام دة في مصر ولكن سمعت عنة

fahd said...

اكرمك الله يا اخي


ياما اكون حمار او اكون جاموسة


صدقني مش هتفرق كلهم في الزريبة

ammola said...

تفتكر حيسمعوا كلامك؟
ماكانوش فكروا يستحمرونا

ليكوريكا said...

الخلاصه نحن نطالب بتوفير كميات مناسبه من البرسيم


و لو مش هينفع

يبقي أبوس إيديكو


متحلبوناش

------------------------

انت قلت المفيد في الجمله دي

بس تفتكر هيجيبولنا برسيم ولا مش هيحلبونا ؟

اعتقد انهم هيدبحونا ويفرقوا لحمنا علي الغلابه ؟

عارف مين الغلابه ؟؟؟؟؟؟

ولا بلاش لحسن الحمار يزعل :)

مسلم said...

رفقه عمر

جزاكي الله خير علي الإستشهاد بالحديث

بس يعني إحنا بس بنقول حرااااااااااااااام

مش كده

مسلم said...

ma_3alina

حاجه جميله إني ضحكتك؛ فرحتني

و ان شاء الله مش هنسي

بس انا عند كلامي؛ أول م ابقي مدير

هحلب كل الموظفين اللي تحت ايدي

و من غير برسيم

و يجعله عامر

;)

مسلم said...

ahmed ezeldein

مش عارف انت مين؛ و حاسس انك أبو شريف؛ و مش مصدق نفسي ان ممكن تكون انت

عموما بكره ترجع و تدوق و تعرف الحلب يبقي ازاي

مسلم said...

fahd

مش عارف أقولك ايه

بصراحه ثبتني

مسلم said...

ammola

مش مهم يسمعوا

المهم ان احنا نسمع

مسلم said...

ليكوريكا

الحمار

يزعل

يا عم ده حماار

مبيزعلش؛ متخافش

اوعى تفكر said...

جامد اوى التشبيه ده
ياريت فعلا يحلبونا
بس الاول يأكلونا البرسيم
عشان نعرف نطلع لبن
لأما كده هننشف منهم
ويجيلنا جفاف

آفاق الحرية said...

ههههههههههههههههه
حلو اوي التشبيه ده
جاموسة مرة واحدة
طيب علي الاقل الجاموسة لها لازمة
لكن احنا ملناش اي لازمة