Sunday, February 3

خالتي و خالتك


السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

عذراً علي التأخير و أيضاً علي عدم التعليق علي أي من التعليقات الماضيه و المتعلقه بموضوع يأكل صنمه و آثرت أن أؤجل الردود لأفرد لها بوست خاص؛ و بعدت ما وقفت علي التعليقات المختلفه إستحضرت مشهد كثيراً من الناس عندما يحدث الخلاف بينه و بين آخر في الرأي يفاجئه بالقول الشعبي الشهير

خالتي و خالتك و إتفرقت الخالات

منهياً النقاش متخيلاً أنه بذلك توصل إلي صوره لإنهاء الخلاف في الرأي الدائر بينهما؛ و الحقيقه أنه إنما أراد الهروب من المواجهه و الإكتفاء بمخزونه الثقافي و عدم الرغبه حتي في مناقشه موروثه الفكري أو حتي تعرضه لبعض الغربله يقف فيها علي الغث من الثمين في هذه الأفكار

المقدمه الفائته كانت مهمه لبيان ما هو آت؛ و عموماً أغلب التعليقات التي تلقيتها سواء عبر المدونه أو عبر البريد الإلكتروني؛ كانت تؤيد و تساند كل ما جاء في الموضوع و مجموعه من التعليقات جاءت محايده و قليل جداً عارض الكلمات و لم يوافق علي أي منها مع العلم أنه لم يبارز الحجه بالحجه و لم يواجه الكره بمثيلتها و إنما إكتفي بالإعتراض دونما إبداء أي وجه حقيق لهذا الإعتراض

مثله في ذلك كمثل هذا الذي يباغت زميله بقوله

خالتي و خالتك

و الأمر أخوتي ليس من الأمور التي يقال فيها هذا المثل؛ الحكايه مش حكايه خالتي و خالتك علي الإطلاق. الموضوع موضوع ثوابت و أصول يجب تأصيلها؛ تماما كالشجره الراسخه لابد لها من جذور ثابته

فمثلاً أحد التعليقات و كان لمدونه لحظه و كان داعيه فيه الإنصاف

و أنا معه و لكن بعد كلمه الإنصاف تجد من الأخ تمام الإنحياز للأستاذ عمرو خالد و أفكاره؛ فلست أعتقد أن الإنصاف أن تسكت عن أخطاء شخص لمجرد أن له في نظرك بعض الحسنات؛ و مع أن هذه الحسنات ما هي إلا مجرد خيال تماما كخيال المآته الذين يعرفونه في الذراعات

شكله شكل إنسان تخافه الطيور و تهرب في حين أنها لو دققت لعلمت أنه لا فائده منه

و الإنصاف يا أخي أن تضع الأستاذ ف في محله؛ و لنا في ذلك أعظم المثل في شيخ الإسلام الإمام بن القيم في حديثه عن الشيخ الهروي صاحب مدارج السالكين؛ قال الإمام بن القيم

و شيخ الإسلام (يقصد الشيخ الهروي) حبيبُ إلي قلوبنا و لكن الحق أحب إلينا منه

و لم يمنعه حبه للشيخ من تخطيئه و تصويب كلامه؛ لم تمنعه العاطفه أو العصبيه من يبرز خطأ للشيخ و سبحان الله فهل نتأسي

الأمر الثاني: يقول رسول الله صلي الله عليه و سلم؛ إن الله لينصر هذا الدين بالرجل الفاجر و بأناسٍ لا خلاق لهم

قد يجري نصر هذا الدين علي يد رجل كافر و لكن هذا لا يدعونا أبداً لأن نوافقه علي كفره و لست أقول أن الأستاذ عمرو خالد علي ذلك و لكني أوضح فقط؛ فمثلاً عندما خرج الهالك بابا الفاتيكان ليسب الإسلام و رسول الإسلام صلي الله عليه و سلم؛ كان من أبلغ الردود التي قرأتها رد كاتب يهودي؛ فهل نضع هذا اليهودي محل المنقذ و نوافقه؛ أم أن لنا دين و شرع يكيل الأمور بمكيالها.

فالأنصاف أخي الحبيب أن تضع الشخص في محله و تنزله قدره؛ و ليس أن تغض الطرف عن أي من فعاله طالما أن له من وجهه نظرك بعض الحسنات.

و الإنصاف أيضاً أن نقيس أفعال الناس بمقياس الكتاب و السنه حتي يكون لنا مقياساً واضحاً لا يتأثر بهوي أو عاطفه

تعليق آخر من الأخ محمد ياسر؛ علق فيه قائلاً أن الأستاذ عمرو إنما لبي دعوه القس

و أنا أسألك و هل سيبادل الأستاذ عمرو خالد القس الدعوه بدعوه؛ ثم أليس هذا القس يسب الله؛ و أليس يسب رسوله صلي الله عليه و سلم؛ فهل من الشرع أن تحضر مجلساً يسب فيه الله؛ أليس هذا العيد هو عيد ميلاد الرب بزعمهم؛ هل يجوز أن نشهد الكفر مهنئين؛ و هل ينطلق الأستاذ من مجرد أفكار شخصيه أم بمرجعيه دينيه.

أعتقد أن الهدف من المقال واضح و ليس أن ينتهي الكلام بمجرد كلمه

خالتي و خالتك

الهدف ليس أبداً الإنتقاد من شخص يدعي الإستاذ عمرو خالد و إلا إن كان كذلك فأنا ضيق الأفق؛ و إنما هو تأصيل أصل راسخ في نفوسنا ألا نقبل إلا من وافق شرعنا و إعتز به

أما من جاءنا بفكر و ثقافه لم يعرفها شرعنا من قبل فكلامه مردود عليه و لا يصلح ليكون لنا قائداً

قائدنا محمد صلي الله عليه و سلم و لن نرضي بأحد يقود الأمه و هو ليس علي مثل ما كان عليه محمد صلي الله عليه و سلم و أصحابه رضوان الله عليهم

أخيراً و ليس بآخر أريد أن أوجه شكراً عميقاً

نعم شكراً عميقاً خالصاً

لمحمد أبو تريكه

و لست بصدد الكلام عن لعب الكره و ضوابطه و كذا و الحديث عن ما يجوز و ما لا يجوز

لكن الأمر كل الأمر أني أشكر هذا المسلم محمد أبو تريكه لأنه قام بشئ لم يفعله كثيرون منا

قام بواجب المواساه لإخواننا؛ و لكن ثمه نقطتين هنا

الأولي: إخوتنا ليسوا فقط هؤلاء المحبوسون في غزه إخوتنا كثيرون؛ في غزه و العراق و أفغانستان و الشيشان و بورما و كشمير و في كل مكان؛ فلعلنا نتخلي عن هذه النظره الضيقه عند الكثيرين الذين لا يثورون إلا عندما تتصاعد الأحداث في غزه و الضفه و فقط

أما هؤلاء الأخرون فلا يأبه لهم أحد

واجبنا نحو أخواننا الدعاء ليل نهار؛ دعاء بجد؛ كأنك بتدعي إن رب العالمي ينجحك في إمتحان مثلاً؛ دعاء بقوه؛ و التبرع

النقطه الثانيه: هل ثمه علاقه بين الحمله الإعلاميه الضخمه المصاحبه لمنتخباتنا الوطنيه و التي فاقت بمراحل مثيلتها عندما كانت الدوره تلعب علي أرضنا و بين توقيت الأحداث في غزه

شركتي بيبسي و كوكاكولا فاجئونا بحمله إعلانيه ليس لها مثيل...و تغطيات رهيبه..!!!؟؟

هل ثمه علاقه..!!؟

الله أعلم

6 comments:

رفقة عمر said...

فعلا اكتر حاجه فى اختلاف الاراء بين الناس ان كل واحد بيسمع صوته هو وبس ومش يحاول يدور الصح فين هو عايز يكون هو الصح وبس
وفعلا انا كنت باحب عمرو خالد جدا بس مشكلته انه تهاون فى امور كتير بخصوص الشرع كل دة علشان يعمل اسلام عصرى واعتقد ان ان لما ربنا ختم الرسالات بسيدنا محمد صلى الله عليه وسلم اتى بتشريع ينفع الى ثيام الساعه وبنفع لكل زمان ومكان
الرسول قال اليوم اكملت لكم دينكم واتممت عليكم نعمتى
يعنى الدين اكتمل لا يحتاج لاحد انه ييجعله يساير العصر
وفعلا مش اهلنا بغزة بس اللى المفروض يكون تعاطفنا مقتصر عليهم
دة لازم لكل المسلمين المستضعفين فى مشارق الارض ومغاربها
بس معلش مشكلتنا اننا بنتعاطف بس فى وقت الازمه بعد كدة كان شيئا لم يكن
جزاك الله خيرا
وثبتك الله على الحق اللهم امين يارب العالمين

مسلم said...

أهلا بكي رفقه

كيف حالك

أوافق كل كلامك و عوده طيبه بعد غياب طويل

مجيئك إلي مدونتي دائما يشرفني

رفقة عمر said...

شكرا لحضرتك كتير
بس طبعا انا اكيد حاسه انك ممكن تتضايق من قله التعليقات ودة من حقك
بس فعلا علشان المدونات كتير قوى المدونين مش بفتكروا غير اللى بيعلق عندهم وكمان مش بيعلقوا غير عند اللى بيعلقوا عندهم
حضرتك مواضعيك جميله جدا ودايما بتنبهنا لحاجات غافلين عنها
اسال الله ان يجعل المدونه فى ميزان حسانتك
وتكون كما قال القراءن على لسان انبيائه
لا اريد منكم جزاء ولا شكورا
ربنا يكرم حضرتك ويثبتك اللهم امين يارب العالمين

مسلم said...

لا خالص....موضوع التعليقات ده انا فاهم ان الناس مبتعلقش الا عند اللي بيعلق عندهم

و بما ان انا اصلاً مقل في الحكايه ديه و مبدخلش تقريبا عند حد...فعشان كده محدش برده بيجي

أنا اللي يهمني إن الكلام يتقري و ده انا بعمله من خلال نشر الموضوعات عبر الإيميل و الموجموعات البريديه و المواقع اللي فيها تجمعات ...فالتعليقات مش بس اللي بتيجي علي المدونه في كمان بيجي علي الإيميل

و موضوع التعليقات إن شاء الله مش شئ يقلقني الحمد لله

ض/خالد said...

سلام عليكم :)

كلامك طيب يا أحمد...

ونسأل الله أن يجزي أبا تريكة خيرا..
وأن يصبر إخواننا في غزة...
وأما موضوع السد عمرو خالد فلا يكفي إلا أن نقول

كما قال ابن القيم
(تعلموا قبل أن تسودوا)

ض/خالد said...

معلشي أصدي كما قال ابن القيم
(تفقهوا قبل أن ستودوا )