Sunday, June 24

بكي علي حاله

سلام الله عليكم و رحمته و بركاته

جلس ينتظره فقد مرت أشهر علي آخر لقاء بينهما؛ يشتاق إليه أيما شوق؛ بل إنه يكاد يطير عقله كلما سمع بإقترابه

هو يحبه بل ينتظره من عوده إلي أخري؛ ينتظر قدومه بكل الشوق بقلب ملتهب و عين ملئي بالدموع؛ بصوت خافت بنبضٍ دافق.

و لكن سأل نفسه...هل مع ذلك أنت تحبه حقاً

فأجاب سريعا نعم بالتأكيد أحبه لقد قلت لك إن عيناي تذرفان الدمع كلما تذكرت حياتي معه

و قاطعته نفسه ... أنت كاذب و إلا فقل لي ماذا أعددت لمجيئه فمنذ رحل عنك و أنت تتخلي شيئا فشيئا عن كل ما يحبه منك و لا تذكره إلا قليلا

بل إني أعلم كثيراً من الوعود التي وعدته أن تنجزها خلال فتره غيابه و لكنك لم تفعل

تعجب من أمر نفسه معه ... فقد كان كلامها له في منتهي القسوه عليه و لكنه قال نعم لقد تخليت فقد وعدته أن يعود هذا العام فيجدني قد تقدمت و حافظت علي ما وصلت إليه معه و لكني أجدني قد فرطت... نعم إن حبي له لا يعدو كونه كلمات أرددها

و الآن ما العمل...لقد إقتربت أيام عودته و ها هم رفاقه يهلون واحدا تلو الآخر مبشرين بعودته هل أستطيع أن أستفيد من وجودهم لأستعد له

رجف قلبه بين أضلعه...و إهتز جفناه و داعبتهما قطرات دمع علي ما فات و هو يذكر أيامه و لياليه كيف قضاها صائما قائما ولعا قلبه من الشوق لله ملتهباً

كيف كان يشعر وقتها أن لو ذهبت الدنيا و ما فيها و بُشر لحظتها برضا الله عنه لكان هذا شئ يسير

كيف تدفقت الدموع من عينيه انهارا و كيف عاهد ربه ألا يعود لذنوبه مطلقا بعده

رمضان

ذاك الشهر...شهر الغفران...ذاك الشهر الذي جمع شمله و صالحه علي نفسه

ذاك الشهر الذي بر فيه أمه و عاهد ربه ألا يعصاها أو يزعجها بعده

ذاك الشهر الذي غض فيه بصره و أخذ علي نفسه المواثيق و العهود ألا ينظر إلي ما حرم ربه بعده

ذاك الشهر الذي أمسك فيه لسانه عن كل بذئ من القول و كل غيبه و كل سقطه بعده

ذاك الشهر الكريم الذي جمعه مع أسرته يتدارسون سيره النبي صلي الله عليه و سلم

ذاك الشهر الذي ذاق فيه معني الذل لله سبحانه و تعالي

ذاق معني الإنكسار لعظمه الله الواحد القهار

ذاق كيف معاني القرآن كيف كلماته و حروفه ترسم منظومه الجلال في وجدان لطالما عاش خالٍ من أي معني عارٍ من أي جمال

ذاق الحب ... ليس كما يقال في الأغاني و الأفلام...ذاق الحب حب الذات العلي حب يسمو عن كل دني

ذاق الشوق إلي النعيم بل إلي أعلي النعيم رؤيه وجه الله الكريم

ذاق معني حب هذا الدين و إشتعل قلبه شوقا لرؤيه رايه الإسلام عاليه خفاقه

ذكر تلك الليله التي أغرقت فيها الدموع عينه و هو يري إخوانه يعلقون إحدي اللافتات الدعويه في المسجد

ذكر كيف كان لسانه يلهج بالقرآن؛ و قدماه تغردان بالقيام و يداه فرحتان بالسجود و القنوط و عيناه سعيدتان لا تنام

ذكر سيره النبي صلي الله عليه و سلم في رمضان

وذكر و ذكر ثم نظر إلي حاله...فبكي و إنتحب..و صوت صدره علا و إضطرب

بكي علي حاله

لقد إبتعد و ها هو يأتي رمضان و سيبدأ مره أخري من الصفر

فهل يعطيه ربه الفرصه و يبلغه رمضان

اللهم بلغنا و بلغه رمضان

نريد أن نستقبل رمضان إستقبال المشتاق إليه الطامع في كرم الله و مغفرته فيه

وااااااااااه لرمضان

هلم بنا نستعد لرمضان

اللهم بلغني رمضان اللهم بلغني رمضان

اللهم بلغنا رمضان

15 comments:

ض/خالد said...

نسأل يبلغنا رمضان وأن يتقبله منا

أخي مسلم...
أحبك في الله :)

فلاااااااش باك said...

اللهم آمين

ربنا يجعله في ميزان حسناتك

مسلم said...

ض/خالد

أحبك الله الذي أحببتني فيه يا أخي

نسأل الله أن يبلغنا رمضان

و لعلنا نبدأ الإستعداد من الآن

مسلم said...

فلاااااااااش باك

ياريت نعمل كلنا فلاش باك لرمضان اللي فات و نفتكر إزاي كنا بندعوا الله و لا نرتجي سوي رضاه

ربنا يجعله في ميزاننا أجمعين

ma_3alina said...

جزاك الله خيرا أخي الكريم .. اللهم بلغنا رمضان وبارك لنا في جميع أيامنا

عصفور المدينة said...

بلغنا الله وإياك رمضان
واستعملنا فيه بطاعته

مسلم said...

ma_3alina

جزانا الله و إياك يا أخي

مسلم said...

عصفور

اللهم آمين

دسوقي said...

السلام عليكم

بارك الله فيك
ذكرتنا بما نسينا فاللهم بلغنا رمضان

تحياتي

مسلم said...

دسوقي

أهلا بيك

بارك الله فيك يا أخي

صاحب البوابــة said...

اللهم آمين

تحياتي للبوست الرائع

مسلم said...

صاحب البوابه

جزاك الله خيراً

BinO said...

اللهم أمين
جزاكم الله خير الجزاء

مسلم said...

بينو في المدونه

يا مرحبا يا مرحبا

جزانا الله و إياكم

رفقه عمر said...

انا بيوحشنى رمضان من اخر يومين فيه
بجد بحس انا قلبى بينخلع اخر يومين اخر توديع لصلاه القيام وصفاء النفس فى ذلك الشهر وعلشان الروحانيات بتكون عاليه قوى عن معظم الناس بتحس الدنيا فيه حاجه تانيه مش عارفه بحس باحساس مختلف خالص عن بقيه الشهور وبيبدأ الاحساس دة مع بدايه شهر رجب وشعبان
الحمد لله ان ربنا جعلنا لنا رمضان
شكرا انك بدات بدرى لشحن الهمم استعدادا رمضان
وياريت حضرتك تبدا تجهز لنا شويه بوستات على رمضان يكون فيها روحانيات وعزيمه لانى النفس تتقبل اى شئ فى ذلك الشهر الكريم
جزاك الله خيرا