Thursday, May 3

الجذور

السلام عليكم و رحمه الله و بركاته

ضرب الله لنا في القرآن الكريم أعظم الأمثله و صور أجمل و أبلغ الصور...شبه الله سبحانه و تعالي الكلمه الطيبه بشجره طيبه أصلها ثابت و فرعها في السماء

و الكلمه الخبيثه كشجره خبيثه أجتثت من فوق الأرض فما لها من قرار...و من هذه الصوره الرائعه في التشبيه تابعت مؤخراً عبر بعض المدونات و المجموعات البريديه بدايه ظهور أوراق عفنه علي شجره العالمانيه الخبيثه

و حقيقه ليس لفظ العالمانيه هو أدق وصف و لكنه الأيسر فهما و الأدق علي سبيل الإشاره إلي الموضوع، و لكن الحقيقه أن المدارس العقليه و منكري السنه و القرآنيون و الليبراليين و العالمانيه كلهم فريق واحد إتفقوا علي أن يتحدوا ضد شئ واحد و هو هدم أصول هذا الدين.

و لكي تجتث هذه الشجره الخبيثه كان الأولي بدايهً أن نسعي وراء جذورها و نحددها تماما ثم نجتثها واحدا تلو الآخر و من هنا كان موضوعي

نظره إلي الوراء من أين و كيف بدء ظهور هذه الشجره الخبيثه و من كان صاحب هذه البذره و كيف تم بذرها في أرض الإسلام.

ففي زماننا هذا الذي غلبت فيه المنكرات و اقشعرت الأرض و أظلمت السماء من ظلم الفجره، و شكا الكرام الكاتبون إلي ربهم من كثره الفواحش، و غلبه المنكرات و القبائح ؛ و هذا منذ ر بسيل عذاب قد انعقد غمامه و مؤذن بليلف بلاء قد ادلهم ظلامه

و لو تُرِكَ عوام المسلمين البسطاء لشبه الزنادقه و المجرمين و المنافقين لفسدت فطر الناس و لتبدل دينهم. لذلك كان الوقوف ضد شبه الملاحده و الدفاع عن سنه النبي صلي الله علي و سلم ضد أعداء السنه و منكريها من أصحاب المدارس العقلانيه و البدع الشيطانيه، له أهميته و شرفه و لم يقف أمامهم إلا كبار العلماء علي مر العصور و الأزمان

و نتكلم هنا عن بدايات المدرسه العقلانيه الحديثه أو من يسمون

المعتزله الجدد

ترجع البدايات إلي بدايات الإستعمار للعالم الإسلامي في القرن التاسع عشر فكان الإستعمار يشعر بتحول المجتمع المسلم نحو الحضاره الغربيه و الأخذ منها في كل مجال و تقليده لها في كل أمر و لكنه كان يؤمن في الوقت نفسه بأن الهوه ستظل قائمه بين المسلمين و الغرب و لا يأمن لهذا الإنتكاس الذي عليه المسلمين طالما أن الإسلام باق علي حاله دون تغيير.

و لذلك كان من الضروري صبَّ الجهود الهائله كي يُحَوَّر الإسلام و تتغير العقيده من الداخل ليعطي بذلك السند الفكري و الدعم الديني لمعطيات الحضاره الغربيه من ناحيه و تناولها دون أي حرج من ناحيه أخري.

و وجد الإستعمار غايته المرجوه و هدفه الغالي في أقزام نُعِتوا بالعظمه و إنتسبوا ظلماً للدين و كانت البدايه في محمد عبده الذي وجد فيه الإستعمار ضالته التي تحقق له هدفه ذلك في التحويل و التحوير.

يقول الدكتور محمد محمد حسين ( الذي يبدو لي أن دعوه الأفغاني التي رُبيَ محمد عبده في أحضانها كان لها – ككل الدعوات السريه- ظاهر و باطن فظاهرها يخاطب الجماهير و هو يصور ما يريد صاحب الدعوه أن يعرفه جمهور المسلمين مما يعجبهم و يقع في قلوبهم موقع الإرتياح و القبول، و باطنها يمثل حقيقتها التي يخفيها أصحابها عن الناس و لا يكشفون الستر عنها قبل أن تحقق أهدافها بالوصول إلي مراكز السلطه و محمد عبده كان تابعا لسيده الأفغاني أو خادماً له كما تعود هو نفسه أن يكتب في بعض رسائله و الأفغاني كان يريد أن يلعب نفس الدور الذي لعبه الإسماعيليه من أصحاب الدعوات الباطنيه التي تتستر وراء التشيع )

و ممن تبع محمد عبده و سار علي هديه عدو السنه المدعو محمود أبو ريه و سأذكر مثالاً واحدا من دجله و إفتراءاته

فقد قال الدجال أبو ريه عن أبي هريره رضي الله عنه أن كبار الصحابه جرحوه و شكوا في روايته لأجل إكثاره من الحديث و اتهمه بالكذب عُمرَ و عثمان و علي رضي الله عنهم

و قال إن عمر رضي الله عته ضربه بالدرَّه و أوعده إن لم يترك الحديث ليلحقنه بأرض دوس أو أرض القرده و لذا لم يحدث إلا بعد مقتل عمر رضي الله عنه

و قال إن أبي هريره كان كثير النسيان لضعف ذاكرته و أنه لم يكن له فقه و لا رأي و لا نصيحه و أنه كان من عامه الصحابه و لم يكن بينهم في العير و لا النفير و أنه كانت به غفله و غره و سذاجه و لذا استغله أعداء الإسلام في بث الخرافات و الأوهام في الدين الإسلامي

و للعلم فإن هذا الكذاب الأشر عند موته إسود وجهه و ظل يكرر ( مالي و أبي هريره )

و ممن سار علي نهجهم أيضا الدكتور محمد حسين هيكل و كلكم تعرفونه..قائد التعليم المصر لسنوات و سنوات

و هو يشكك في معجزات النبي صلي الله عليه و سلم فيقول : (لقد أضافت أكثر كتب السيره إلي حياه النبي ما لا يصدقه العقل و لا حاجه إليه في ثبوت الرساله، لو أن أمه مسلمه آمنت اليوم بهذا الدين و لم تحتج إلي التصديق بمعجزه غير القرآن لما طعن ذلك في دينها و لا نقص من إسلامها) ثم لم يلبث وزير المعارف إلا أن تبع بإحسان المستشرقين فقال منكرا معجزات النبي صلي الله عليه و سلم غير القرآن : ( إن الشهاده برساله محمد لا تحتاج إلي معجزه غير القرآن و لا تحتاج إلي أكثر من تلاوه الكتاب الذي أوحاه الله إليه)

و في حديث شق الصدر يقول هيكل: (لا يطمئن المستشرقون و لا يطمئن جماعه من المسلمين إلي قصه الملكين و يرونها ضعيفه السند) ... يأخذ دينه عن المستشرقين..!!؟

و هيكل كان من متبعي المدرسه العقلانيه الحديثه و يقول عن الشيخ محمد عبده و دعوته : ( و كانت دعوته موضع إعجابي)

الموضوع كبير و له تكمله بإذن الله و لكني أردت فقط أن أنبه و أثير الإهتمام إلي التصدي لهؤلاء الخائبين أذيال الغرب و الذين بدأ نشاطهم يزداد فأردت أن ألقي نبذه تاريخيه عن مصائبهم غير أني إختصرت كثيراً حتي لا أطيل فأرجو ألا يكون إختصاراً أهلك المعني

أحبكم في الله

6 comments:

خالد وليس بخالد said...

مرحبا يا باشمهندس
موضوع طيب...
وأتوقع مسبقاًالعداء الذي سيكون له
خصوصا وان كثيراً من المدونين...يتبعون المدرسة العقلانية..
اوما يسمون اليوم ب (المثقفون) او المفكرون الاسلاميون
..بل ومنهم من يدعي زورا وكذبا وبهتانا
أنه على منهج السلف الصالح...والسلف من أقوالهم وأفعالهم براء...

اما موضوع الاستاذ محمد حسنين هيكل وجمال الدين الافغاني..فالحمد لله ...عندنا من الله فيهم برهان
واما الشيخ محمد عبده..فقراءتي عنه ضئيلة...وقصارى ما اعرفه انه اراد ان يصنع جسورا...يمتد منها الاسلام الى الغرب...فحدث العكس...وانتقل الفكر الغربي الى بلاد الاسلام
يعني الرجل كان مغررا به -على ما اعرف-
والحقيقة ان اليوم الكثيييييييييير
ممن يسمون لنفسهم دعاة اسلاميون
لا يتحرجون ابدا من التصريح بمثل هذا
فمهنم من ينادي باستمرار المراة في التمثيل...ومنهم من يرى الحل في العمل فقط...وينسون العقيدة والعلم
لا يجدون حرجا في ان تمثل المرأة الفلانية مع الرجل الفلاني-الغريب عنها- دور الزوجة او الام
ولا يخفى عليك ما يتابع هذا من اختلاط ولمس واحضان و...وحسبنا الله
بل وظهرت أبواق تنادي الان بالعلمانية صراحة...والتشكيك في السنة علانية..وسب الصحابة جهارا نهارا
بلا رداع ولا حياء

وان كان الكثير من المفكرين لا يقولها علانية (إنني معتزل) الا ان اقواله وافعاله واضحة لكل ذي عينين
بانتظار الاعداد القادمة من الكلام حول المعتزلة الجدد
والمدرسة العقلانية
وجزاك الله خيرا

مسلم said...

السلام عليكم و رحمه الله يا خالد

انت التعليق الوحيد...و لكن كفي به عندي

الأعداد القادمه سأتولي فيها بإذن الله نشر سير هؤلاء الأفاقين واحدا تلو الآخر و البدايه ستكون في بوست قادم بعنوان جمال الدين المتأفغن

و سيليه كثير من الشخصيات

أرجو من الله أن يرزقنا الإخلاص في القول و العمل

خالد وليس بخالد said...

يا اخي جزاك الله خيرا
العبرة ليست بعدد المعلقين-برأيي- ولكن بعدد المستفيدين
عن نفسي انا ارى ان كتاباتك انفع من كتاباتي
وفقك الله

حقيقة انا بحاجة لمن يكتب موضوعا عن هذا الرجل ....ويكون موثقاً
فيا حبذا لو كان الامر كذلك
وفقك الله وبارك فيك

khaled said...

السلام عليكم
كيف حالك اخى المسلم
جزاك الله خيرا
الموضوع زى ما انت قلت كبير
و الكلام عنه كتير
و معظم من قدحوا فى ابى هريرة من الرافضة لعنهم الله
و بعدين يا اخى زى ماقال د.خالد العبرة مش بعدد المعلقين
و انا هنا اكون خالد تربيع فى التعليق
:))
انا على فكرة من كثرة الانشغال باقرأ البوست على مرحلتين و خصوصا الطويلة نسبيا
احبك فى الله

رفقه عمر said...

بعتذر فعلا على قله دخولى المدونه وقراء الجديد فيها لانى كنت مسافرة وكنت بدخل قليل جدا وكنت مش بتابع معظم المدونات بجد دايما بتختار مواضيع جديدة بتزة عن فكر ناس كتير وانا اول مرة اعرف معلومه محمد عبده بس كنت اشعر بعدم الارتياح نحوه لما كان بيشجع المراه على خلع نقابها حتى ولو الامر ليس فرضا فكان الافضل له الا يشترك فى هذا الامر الذى فيه اختلاف فى الاراء ارجو ان يغفر الله له لوفعل هذا دون قصد

مسلم said...

السلام عليكم و رحمه الله و بركاته

ايه يا جماعه...انا بجد مش شغلي الشاغل مين علق و مين معلقش

طبعا تعليقاتكوا شئ أكيد بيدفعني لتجويد عملي و البحث عن جديد دائما لكن ليس هدفي أن أدخل في سباق تعليقات أو كذا

المهم هو الإستفاده

كنت أفكر أن أن أواصل الموضوع في حلقات و لكني أعتقد أني سأنشئ مدونه خاصه جديده للرد علي شبهات العالمانيين و العقلانيين

إن كان عند أيكم رأي أرجو الإفاده