Saturday, March 3

كلام في الحب...؟

السلام عليكم و رحمه الله و بركاته
تحيه الإسلام و معناها أن تستهل اخيك بالدعاء له بأن يحل عليه السلام و الرحمه و البركه من الله تعالي
و هي قمه ما ينشر الحب بين الأخوه
قابلت بالأمس أخوه لي لم أكن قد رأيتهم منذ وقت بعيد
بكل الود إرتسمت علي وجهي تلك البسمه الحانيه...تتخللها رقه دافئه و تخالطها عذوبه الصدق فتؤلف جميعها أنشوده إخاء غاليه..لم يلبث أخي في الله إلا أن فتح لي ذراعيه ..و لم أملك غير أن أدخل هذا العالم الأخوي العميق..غير خائف أو حذر من شئ ..ألقيت نفسه علي صدره و إلتفت ذراعاه حوله و تعانقنا..يااله من شعور..تشعر كيف يحبك هذا الشخص لا لشئٍ إلا أنكما تحبان الله
نحب الله
نعم
أعرف أن قولها قول عظيم لا يمكن أن يقال هكذا بدون أن يصدقه حالي..لكني أعلم أني يجب أن يكون هذا حالي يوماً ما..لا أحب إلا لله و في الله و بالله
أحب الله
الذي قدر فهدي..سبحانه و تعالي..فهل هذه المحبه يسعها فالنتين داي؟؟؟!!!؟
أقول ذلك للمتمدنين من شياطين الإنس الذين ألهتهم حضارات غربيه عفنه..!!؟
ما تكلمت عنه أغاني الكون كلها لم تستطع وصف شعوري بين ذراعي أخي
و لم تصف شعوري عندما وجدت أحد الشيوخ الذين أحبهم في الله و مضي لي أياما كثيره لم أحادثه أو أراه..و إذ بي أري إسمه في قائمه مكالماتي التي لم يرد عليها
فحادثته علي الفور و قطعت ما في يدي من مشاغل
و إذ بصوته علي الطرف الآخر يقول لي نحن نحبك في الله و أردنا أن نطمئن عليك
ياااااه...علي أنا يا شيخ...لولا قسوه قلبي لحق لي أن تغرورق عيني بالكاء
أحبك يا شيخي في الله
هذا حالي مع شيخي و هو من هو..يتضائل إذا ما قورن بشخص رسول الله صلي الله عليه و سلم
فكيف بحبي لرسول الله إذا ما كان معي
و كيف بحب الصحابه الكرام للنبي صلي الله عليه و سلم
هذا شعور من عاشر أحد الناس فكيف بمن رأي خير الناس بأبي هو و أمي حبيبي و نبيي و شفيعي محمد بن عبد الله رسول الله صلي الله عليه و سلم
يااااه...أقول هذا الكلام في وقت بات بعض الناس ممن نسبوا أنفسهم للإسلام عنوه..يسبون هؤلاء الصحب الكرام و يتهمون زوجات النبي الكريم (ص) رضوان الله عليهم بالزنا
و بعض السزج من الحمقي و المغفلين أخذوا يعلقون صوراً لهذا المدعو حسن نصر اللات..فعجباً لمن لم يهده الله إلا سنه خير خلق الله
أدعو الله أن يهديني و إياكم إلي الحق و يرزقنا إتباعه
في تلكم الأيام التي عدت فيها إلي بيتي..و إحتضنت أمي الحبيبه..و نهلت من عذب و صافي حنانها..و رقتها الوجله علي..و خوفها و رفقها بإبنها
عندما تضمه بين ذراعيها و تقبله في جبينه و بين عينيه
ترتسم علامات الفخر أمام الناس جميعاً و هو يمشي بها ضاما ذراعه إلي ذراعها..يكاد حالها ينطق تهللاً و فرحا ليقول ها هو ذا
هذا فلذه كبدي..و من ربيته بين حضني
هذا الكبير أنا أعلمكم به..فأنا أعرفه مذ كان طفلاً صغيراً..مذ كان قطعه لحم تصرخ من أجل الطعام
لااا..بل قبل ذلك فأنا من ضممته في أحشائي حين لم يكن إلا مضغه
أنا من سمعت دقات قلبه حين لم يسمعها الناس
أنا من إنتظرته أياما و ليالي طوال
أنا من ضممته بعيني قبل أن تراه..من سهرت عليه الليل الطويل أرعاه
هذا إبني و قطعه من قلبي
و هو يحتضن هذه اليد...و يباهي بها كل الخلق..قد تكون ليست بأبهي النساء زينه و لا أرجحهم عقلاً و و لا و لا و لكنها أمه..ه لم يخترها...لكنها عنده هي أغلي نساء الدنيا
فبدعائها يكفل له الله الجنه
أقول ذاك و بعد أياما نجري متمثلين بالغرب الفاسد لنحتفل بعيد الأم
يوم واحد في سنه كامله...أمي لا يكفيها يوم
أمي لها السنه بحالها
أمي ليست منسيه من حياتي حتي أذكرها يوما واحداً
في عيد لم ينزل الله به منسلطان
كفايه كده
أحبكم في الله

3 comments:

يا قلبي يا غريب said...

السلام عليكم ورحمه الله و بركاته
احبك الذي احببتنا فيه
و اسال الله العظيم رب العرش الكريم ان يجمعنا مع المتقين الذي قال اله سبحانه و تعالي فيهم
الاخلاء بعضهم لبعض عدو الا المتقين
يوم لا ينفع مال و لا بنون الا من اتي الله بقلب سليم
و لا تعليق علي كلامك غير الدعاء الي رب الارض و السماء ان يثبتنا و اياك علي الحق و ان يجري الحق علي قلبك و لسانك و ان يحسن خاتمتنا اجمعين
و صلي اللهم علي سيدنا و مولانا محمد و علي اله و صحبه و سلم

يا قلبي يا غريب said...

بسم الله الرحمن الرحيم
قال الله تعالى وتقدس‏:‏ ‏{‏يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلاَ تَمُوتُنَّ إِلاَّ وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ وَاعْتَصِمُواْ بِحَبْلِ اللّهِ جَمِيعًا وَلاَ تَفَرَّقُواْ وَاذْكُرُواْ نِعْمَتَ اللّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنتُمْ أَعْدَاء فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُم بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا وَكُنتُمْ عَلَىَ شَفَا حُفْرَةٍ مِّنَ النَّارِ فَأَنقَذَكُم مِّنْهَا كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ وَلْتَكُن مِّنكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَأُوْلَـئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ وَلاَ تَكُونُواْ كَالَّذِينَ تَفَرَّقُواْ وَاخْتَلَفُواْ مِن بَعْدِ مَا جَاءهُمُ الْبَيِّنَاتُ وَأُوْلَـئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ يَوْمَ تَبْيَضُّ وُجُوهٌ وَتَسْوَدُّ وُجُوهٌ‏}‏ ‏[‏آل عمران‏:‏ 102ـ106‏]‏‏.‏ قال ابن عباس وغيره‏:‏ تبيض وجوه أهل السنة والجماعة، وتسود وجوه أهل البدعة والفرقة ‏{‏فَأَمَّا الَّذِينَ اسْوَدَّتْ وُجُوهُهُمْ أَكْفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ فَذُوقُواْ الْعَذَابَ بِمَا كُنْتُمْ تَكْفُرُونَ وَأَمَّا الَّذِينَ ابْيَضَّتْ وُجُوهُهُمْ فَفِي رَحْمَةِ اللّهِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ‏}‏ ‏[‏آل عمران‏:‏ 106، 107‏]‏‏.‏
نسال الله ان نكون من الذين تبيض وجوههم يوم القيامه

أهل الجنه said...

اللهم آمين يا أخي